مضت ست سنوات وانا لا اريد التكلم في هذا الموضوع، حقيقة ما حدث معي للاسف

0 Views
Published
مضت ست سنوات وانا لا اريد التكلم في هذا الموضوع، حقيقة ما حدث معي للاسف

دعني أحدثك عن كيف بدأت القصة في المغرب
في عام 2016 تعرفت على شخص يدعى محمد الغيساني، جاء وقال لي..
نحن شركة مغربية، نشتغل في مجال تطوير البرمجيات، إذا كنت في حاجة لشيء ما فسنكون سعداء بالتعامل معك.
بعد أشهر وجدت نفسي أرسل له رسالة إلكترونية. من هنا بدأت القصة التي لم أتوقع اني في يوم من الأيام سأتحدث عنها، أصبحت اليوم غير قادر على السكوت على ما جرى، وإلى متى سأبقى في هذا الصمت...
لم يكن الطريق سهلا، واجهتنا مشاكل عديدة، حاولنا وفشلنا ثم حاولنا مرة أخرى وفشلنا. هنا جاء شريكي الغيساني وقال لي
هناك شخص واحد قادر على حل هذه المشاكل التقنية، وهو صديقه زهير بهيج، لكن من المستحيل أن يترك عمله في فرنسا في إحدى كبريات الشركات العالمية... بعد قصة طويلة زهير ترك عمله وقام بالانضمام إلينا...
بدأنا العمل دون توقف مع فريق مكون من 12 مطور منذ عام 2017 إلى عام 2020، اشتغلنا طيلة أيام الأسبوع
الكل كان يؤمن تماما بالمشروع. ومن لم يؤمنوا به لم يستطيعوا الاستمرار معنا
بعد 3 سنين من العمل الجاد، أصبح مشروعنا جاهزا للإنطلاق. صراحة كانت مدة اشتغالنا أربع سنوات بالظبط. لكن ما كنا نفعله خلال السنة الأولى قبل إلتحاق زهير بنا كان كله خاطئا. أول ما قاله لنا زهير:
ليس هكذا طريقة الشغل التي تشتغل بها الشركات الكبرى التي كنت اشتغل بها يجب ان نعيد العمل من الصفر
بعد اربع سنين من العمل انتهينا وها نحن جاهزون لاطلاق منصتنا
نشرنا لأول مرة دروس تعليمية مجانية 100٪ نشرح من خلالها مجال التجارة الإلكترونية من الألف إلى الياء، بدأ من كيفية تصميم متجر إلكتروني إلى كيفية إيجاد منتجات عليها طلب كبير في السوق ثم بيعها باحترافية لتتمكن من كسب المال.
لاحظنا تحمس الناس لأننا بالفعل شاركنا معهم شيء حقيقي وصادق، وكل من قام بتطبيق ما قمنا بشرحه من خلال دروسنا فقط، استطاع جني المال
عند إطلاقنا للمشروع، هاجمنا البعض وقالوا أننا محتالون ونصابون وكذابون، وشككوا في نسبة العمولة التي نقتطعها، قال البعض أننا نفعل ما نفعل من أجل جمع البيانات فقط. قالوا أننا نعيش في وهم وأن أمامنا ثلاث أشهر فقط وسنقفل الشركة ومستحيل ان نستمر
اليوم وفي المغرب فقط، كان لنا الفضل في نشر ثقافة التجارة الإلكترونية والاشتغال في الأنترنيت وخلق ما يفوق 10 آلاف منصب شغل. و7 ملايين درهم من المعاملات تتم عن طريق YouCan بشكل يومي.
هذا فقط في المغرب دون الحديث عن ارقام المعاملات التي تمر عن طريق المنصة في الدول الاخرى، هاته المداخيل ليست لنا هي لمستملي المنصة ولكن نحن كنا سببا فيها.
اصبر قليلا، كل ما قلته يعرفه الجميع و لكن الآن ساشارك معك ما لا تراه
يجب أن تعلم أن كل طلبية يتم تأكيدها مسبقا قبل إرسالها. يعني أنه يجب الإتصال بكل صاحب طلبية للتأكد من إسمه وعنوانه قبل إرسال طلبيته. هنا سأذكركم بالرقم الذي قلته مسبقا: 14 ألف طلبية في اليوم الواحد في المغرب فقط، هذا يعني أننا ساهمنا في تحريك قطاع الاتصالات وقمنا بطريقة غير مباشرة بتشغيل العديد من الناس الذين يعملون في خدمة تأكيد الطلبيات وخلقنا آلاف من فرص شغل في مراكز النداء
كل طلبية تم تأكيدها يجب إيصالها إلى صاحبها، هذا يعني أننا قمنا بتحريك قطاع اللوجستيك والنقل والتوصيل والمحروقات وغيرها من القطاعات الأخرى
وأضف إلى ذلك
قمنا بخلق آلاف فرص الشغل، إلا أنه لازال هناك خصاص كبير جدا في مجال التوصيل لأن الطلب يفوق بكثير الطاقة الاستعابية لشركات التوصيل، وهذا الطلب يزداد يوما بعد يوم، الشيء الذي يشكل ضغطا متزايدا على شركات التوصيل الموجودة حاليا. أشير إلى أنه بفضل الخصاص الموجود قام بعض الشركات بإنشاء مشاريع في مجال التوصيل، وقاموا بتوظيف العديد من عمال التوصيل، وبالتالي بطريقة غير مباشرة ساهمنا في خلق آلاف فرص الشغل.
ولكن انتضر ارجع معي للوراء
في الأصل، معنى التجارة الإلكترونية هو بيع منتجات في الأنترنيت، تختلف هذه المنتجات وتتنوع، يمكن بيع جميع أنواع المنتجات من ثلاجة، تلفاز، هاتف محمول، ملابس، خضر وفواكه، أزهار، شكلاطة...
يمكنك بيع كل ما يخطر ببالك
تختلف هذه المنتجات حسب مكان صنعها. أصنعت في المغرب أم خارج المغرب. إذا قمنا ببيع منتجات صنعت في المغرب هذا يعني أننا نساهم في إنعاش المنتوج الوطني و الاقتصاد المحلي، أما إذا صنعت خارج المغرب، فيجب استيرادها و دفع فواتير الجمارك وبالتالي نساهم في إنعاش اقتصاد المملكة.
وصلنا لما وصلنا إليه من دون أي دعم خاص أو دعم حكومي
يقوم البعض بإيقافي في الشارع ويطلبون مني أن أعطيهم المال... تمنيت ان اساعد الجميع ولكن..
أنا وفريقي نعمل جاهدين بهدف خلق مليون فرصة شغل وسنقوم بفعلها لأننا واثقين ومتأكدين من قدراتنا. نفعل ما نفعله من أجل أن لانجد في المستقبل هؤلاء الأشخاص الذين يقومون بالتسول،وحتى ان وجدوا هدفنا ان نكون صنعنا لهم العديد من الناس تستطيع مساعدتهم
شخصيا أقوم بالمساعدة على قدر المستطاع، لكن ساقدر على مساعدة كم شخص ؟؟ هل ساساعد مساعدة 10 أشخاص ام 100 ام 1000 ام 10000. ما يهمني حقا هو أن أركز على خلق مليون فرصة شغل. خلقنا سابقا ما يفوق 10 آلاف فرصة شغل بدون أي دعم حكومي أو خاص
أتأسف عندما أقرأ ما يقوله رئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني
هاذا مبلغ كافي أن نخلق به ما يفوق مليون فرصة شغل وليس 3000 أو 5000. أتمنى أن تكون رسالتي وصلت وأن يكون ظني في محله
الارقام التي قلت كلها في الغرب فقط. منصة YouCan متوفرة في أكثر من 30 دولة حاليا وقريبا المزيد. استطعنا من المغرب وبمغاربة أن نأثر على اقتصادات دول أخرى وأكد مرة أخرى أننا نجحنا دون أي دعم خاص أو حكومي. نحن لسنا أشخاص تتحدث أو تحلم فقط. نحن أشخاص بينا قدراتنا على ارض الواقع و الارقام تتكلم عن نفسها
إذا تم حل المشاكل الاقتصادية واستطعنا خلق فرص الشغل سنكون قمنا بحل أكبر مشكلة
Be the first to comment